عرض مشاركة واحدة
قديم 11-12-2020, 11:21 AM   #1
ناصح أمين
| عضو متألق |


الصورة الرمزية ناصح أمين
ناصح أمين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3401
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (10:59 AM)
 المشاركات : 1,181 [ + ]
 التقييم :  27
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي والذين يصدقون بيوم الدين ....





بسم الله الرحمن الرحيم

و صلى الله على سيدنا و حبيبنا محمد - صلى الله عليه و سلم -

المبعوث رحمة للعالمين و على آله و أصحابه أجمعين . .==================================


======== { والذين يصدقون بيوم الدين } المعارج .

و من ثم كان التصديق بيوم الدين ، اليوم الآخر ، شطر الإيمان الذي يقوم عليه منهج الحياة في الإسلام .

وهو ذو أثر حاسم في منهج الحياة شعورا و سلوكا .

و الميزان في يد المصدق بيوم الدين غير الميزان في يد المكذب بهذا اليوم أو المستريب فيه .

ميزان الحياة و القيم و الأعمال و الأحداث .



======== المصدق بيوم الدين يعمل و هو ناظر لميزان السماء لا لميزان الأرض ، و لحساب الآخرة لا لحساب الدنيا ، و يتقبل الأحداث خيرها و شرها و في حسابه أنها مقدمات نتائجها هناك ، فيضيف إليها النتائج المرتقبة حين يزنها و يقوّمها .



======== و المكذب بيوم الدين يحسب كل شيء بحسب ما يقع له منه في هذه الحياة القصيرة المحدودة ..

و يتحرك و حدوده هي حدود هذه الأرض و حدود هذا العمر .

و من ثم يتغير حسابه وتختلف نتائج موازينه ، و ينتهي إلى نتائج خاطئة ..

و هو بائس مسكين معذب قلق لأن ما يقع في هذا الشطر من الحياة الذي يحصر فيه تأملاته و حساباته و تقديراته قد لا يكون مطمئنا و لا مريحا و لا معقولا ، ما لم يضفه إليه حساب الشطر الآخر و هو أكبر و أطول .

و من ثم يشقى به من لا يحسب حساب الآخرة أو يشقى غيره من حوله .

و لا تستقيم له حياة رفيعة لا يجد جزاءها في هذه الأرض واضحا .


 


رد مع اقتباس